عمر حجيرة ضمن الوفد المشارك بجلسة الاستماع البرلمانية السنوية بنيويورك.

حضر القيادي البرلماني بحزب الاستقلال الدكتور عمر حجيرة رفقة الوفد المغربي جلسة الاستماع البرلمانية السنوية للعام 2024، حول موضوع: “وضع حد للنزاعات: متطلبات مستقبل سلمي “. وينظم هذا المجمع الاتحاد البرلماني الدولي، بشراكة مع الأمم المتحدة أيام 08 و09 فبراير الجاري بمقر الأمم المتحدة بنيويورك.

ويضم الوفد المغربي في عضويته عن مجلس النواب كلا من النائب عمر حجيرة عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، النائب مصطفى الرداد، عضو فريق التجمع الوطني للأحرار، النائبة خدوج السلاسي، عضو الفريق الاشتراكي- المعارضة الاتحادية.

كما حضر مجلس المستشارين المغربي ممثلا بكل من المستشار كمال آيت ميك، عضو فريق التجمع الوطني للأحرار، وبصفته عضو مكتب منتدى الشباب البرلمانيين للإتحاد البرلماني الدولي، وعبد الواحد درويش، مستشار عام مكلف بالدبلوماسية البرلمانية.

استعرض الوفد المغربي بالمناسبة الجهود التي يبذلها المغرب لتعزيز أسس السلم والأمن والنهوض بالتنمية في إفريقيا.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد البرلماني الدولي تأسس سنة 1889 من قبل مجموعة من البرلمانيين المهتمين بتعزيز السلام من خلال الدبلوماسية والحوار البرلماني، وأصبح منذ ذلك الحين المنظمة العالمية للبرلمانات الوطنية.كما يتشكل من 178 برلمانا عضوا و14 عضوا منتسبا وعددا متزايدا من البرلمانيين من جميع أنحاء العالم.

ويهدف هذا التجمع إلى تعزيز الحكامة والقيم الديمقراطية والسلام، وتمكين الشباب، والتنمية المستدامة، من خلال الحوار السياسي والتعاون والعمل البرلماني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp