إحصائيات الأمم المتحدة: إنتعاش التجارة بين الجزائر وإسرائيل.

تقارير.

كشفت تقارير صادرة عن الأمم المتحدة أن صادرات الجزائر نحو إسرائيل عرفت انتعاشا ملحوظا ابتداءا من سنة 2020.

وعلى الرغم من أن المغرب قام بإعادة علاقاته مع الدولة اليهودية، إلا أن الدولة المجاورة تتفوق على المملكة بأكثر من 10 ملايين دولار في عام 2022، لتحتل المرتبة الرابعة عربيا بين الدول الأكثر تصديراً إلى إسرائيل، حيث بلغت 21.4 مليون دولار.

وارتفعت صادرات الجزائر سنة 2020 لتبلغ 9.77 مليون دولار وتواصل ارتفاعها سنة 2021 ليبلغ العدد إلى 14.9 مليون دولار.

تتنتق

وتناقض هذه الأرقام مع ما تروج له الجزائر على قنواتها الحكومية وغير الحكومية؛ لتظهر وجها آخر للجزائر، لا علاقة له بتلك الدولة الجزائرية التي انتقدت العلاقة الإسرائيلية المغربية، معربة عن خشيتها من أن يشكل هذا الوضع تهديدا حقيقيا للمصالح الجزائرية في المنطقة.

ويأتي هذا في الوقت نفسه الذي سجلت فيه الصادرات المغربية إلى إسرائيل تراجعا كبيرا، إذ انتقلت من أكثر من 64 مليون دولار سنة 2018 إلى مستوى أدنى بلغ 10,2 مليون دولار فقط سنة 2020، بينما واصلت الجزائر زيادة صادراتها إلى إسرائيل حتى تجاوزت 21 مليون دولار سنة 2022.

ووفقا لمنصة الأمم المتحدة “كومتريد”؛ فإن صادرات الجزائر إلى إسرائيل تشمل المواد الكيميائية العضوية والمركبات المعدنية النادرة، في حين أن أهم صادرات المغرب إلى إسرائيل تشمل الخضار والفواكه والمكسرات واللحوم والأسماك وغيرها من المنتجات.

تجدر الإشارة إلى أن الجزائر تحتل المركز الرابع في ترتيب الدول العربية الأكثر تصديرًا إلى إسرائيل، بعد الإمارات العربية المتحدة والأردن ومصر. أما المغرب فيحتل المركز الخامس عربيًا والرابع على المستوى القاري بعد مصر وجنوب أفريقيا والجزائر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp