جون افريك: إسكوبار الصحراء تعرض لمحاولتي قتل داخل السجن

كشفت مجلة “جون أفريك” الفرنسية عن مستجدات خطيرة بشأن ملف بارون المخدرات المالي الملقب بإسكوبار الصحراء، الذي أسقطت اعترافاته مسؤولين ومنتخبين مغاربة، على رأسهم رئيس نادي الوداد سعيد الناصيري وزميله في حزب “البام” رئيس جهة الشرق، عبدالنبي بعيوي.

وأوردت المجلة في عددها الأخير، خبرا مفاده تعرض البارون المالي، الحاج أحمد بن ابراهيم، لمحاولتي قتل منذ نهاية دجنبر، داخل سجن الجديدة حيث يقضي عقوبته السجنية، على خلفية التحقيقات الجارية بخصوص شبكة الاتجار في المخدرات، وذلك نقلا عن أقاربه.

ولم تكشف المجلة الفرنسية عن هوية الجهة التي تقف وراء محاولتي القتل، في حين يرجح أن تكون من قبل جهات متخوفة من التحقيقات التي تقودها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.

ويشار إلى المصالح الأمنية كانت قد باشرت تحقيقات بخصوص اعترافات تاجر المخدرات المالي، أسفرت عن متابعة 25 شخصا حتى الآن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp