الاقتراع الجزئي بالدريوش.. تطورات مثيرة .. البام يطرد الخلفيوي والاتحاد يفقد اوشن

يعرف المشهد الحزبي بالدريوش تطورات مثيرة  على بعد أقل من شهر على إجراء الانتخابات الجزئية المقررة في 13 يونيو المقبل.

فقد رفضت قيادة حزب الأصالة والمعاصرة أن تمنح التزكية الانتخابية للبرلماني السابق عن دائرة الدريوش، مصطفى الخلفيوي، علما أن الأخير ترشح باسم البام في هذه الدائرة، في الانتخابات السابقة.

وتروج أخبار قوية على أن الخلفيوي طلب التزكية من حزب الاتحاد الدستوري ليخوض غمار المنافسة في الاقتراع الجزئي، بلون الحصان.

ويبدو أن الخلفيوي، وهو من الوجوه البارزة في منطقة الريف، لم يقنع قيادة الأصالة والمعاصرة بحظوظه في ضمان الفوز بمقعد انتخابي خلال اقتراع 13 يونيو. ما جعل القيادة تستغني عنه.

بالمقابل  توجهت قيادة البام إلى استقطاب يونس أوشن ، الذي فاز في اقتراع شتنبر الماضي باسم الاتحاد الاشتراكي.

ويراهن حزب الأصالة والمعاصرة على يونس أوشن للفوز بمقعد انتخابي وبالتالي تعزيز فريقه النيابي بمقعد إضافي.

وتجهل الأسباب التي دفعت يونس أوشن إلى تغيير لونه السياسي أياما قليلة قبل محطة 13 يونيو، فيما اثار  ذلك غضب واستياء قيادة الاتحاد الإشتراكي  الذي سيفقد مقعدا انتخابيا كانت القيادة حريصة على استعادته.

وسيدخل أربعة مرشحين غمار التنافس على مقعدين انتخابيين في اقتراع 13 يونيو.

ويتعلق الأمر بيونس أوشن( الأصالة والمعاصرة)، ومحمد فضيلي( الحركة الشعبية)، ومنعم فتاحي( حزب الاستقلال)،إضافة إلى مصطفى الخلفيوي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp