بوتين: صفقة الحبوب تصل إلى الاتحاد الأوروبي، وليس إلى أفقر البلدان، والولايات المتحدة توضح

كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التفاصيل حول وجهات السفن التي غادرت موانئ أوكرانيا محملة بالحبوب، منذ بدء تنفيذ “صفقة الحبوب” المبرمة في اسطنبول في 22 يوليو الماضي.

وقال بوتين خلال اجتماع لمجلس الأمن الروسي أمس الجمعة: “من أصل 87 سفينة غادرت الموانئ الأوكرانية محملة بالحبوب، بقيت 32 في تركيا. وأعتقد أن هذا أمر طبيعي تماما، لأن تركيا بصفتها الدولة التي تنظم هذه العملية برمتها، لها الحق بالتأكيد في القيام بذلك”.

وتابع: “تم إرسال ثلاث سفن إلى جنوب إفريقيا، وثلاث أخرى إلى إسرائيل، وسبعة إلى مصر، و30 سفينة إلى الاتحاد الأوروبي، فيما توجهت اثنتان فقط إلى بلدين من الأكثر فقرا في إطار برامج الغذاء التابعة للأمم المتحدة، هما اليمن وجيبوتي. هذا 60 ألف طن أو 3% فقط (من إجمالي الصادرات)”.

وكان بوتين في كلمة له في منتدى الشرق الاقتصادي الأربعاء، قد اتهم الغرب بأنه لم يكن نزيها بما فيه الكفاية فيما يتعلق بصفقة شحن الحبوب من أوكرانيا كون معظم الشحنات لم تتوجه إلى الدول الأشد فقرا كما تم إعلانه.

قال جيمس أوبراين المنسق الأمريكي لسياسة العقوبات، في إفادة عبر الإنترنت، إن الحبوب من أوكرانيا تصل في نهاية المطاف إلى السوق العالمية، حيث يمكن لجميع الدول شراؤها.

بهذا الشكل علق المسؤول الأمريكي على تصريح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن المواد الغذائية بموجب صفقة الحبوب تصل إلى الاتحاد الأوروبي، وليس إلى أفقر البلدان.

وأضاف المنسق الأمريكي: “تكمن المشكلة فيما يلي. هذه أسواق عالمية. لذلك، بغض النظر عن المكان الذي يذهب إليه الغذاء، وإلى أين تذهب سلة القمح هذه، فإنها تزيد العرض العالمي وتجعل من الممكن للآخرين شراء قمح آخر”.

في 22 يوليو، تم في إسطنبول توقيع مجموعة اتفاقات متعددة الأطراف بشأن رفع القيود المفروضة على تصدير بعض المنتجات الروسية، وحول تقديم روسيا المساعدة في تصدير الحبوب الأوكرانية.

كما انطوت الاتفاقية التي وقعها ممثلو روسيا وتركيا وأوكرانيا والأمم المتحدة على تصدير الحبوب والأغذية والأسمدة الأوكرانية عبر البحر الأسود من ثلاثة موانئ بما في ذلك ميناء أوديسا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp