رســالة بــاريـــسْ : حديث عن النــحــل .. نــداء  إلـى ” المــياه والــغـابــات “الــمـغـربـيـة

مـحــمــد ســعــدونــي.

كانت مناسبة قيمة ومفيدة تلك التي التقى فيها مراسلنا من باريس عبد الرزاق الأحمادي أربعة مغاربة مثقفين ينحدرون من منطقة المغرب الشرقي، أما المكان  فهو  مقهى ” العصافير ” بمدينة باريس.

وكان محور اللقاء والحديث هو تربية النحل وطريقة تطويرها وكيفية الحفاظ عليها ، وعن أنواع الحقول والنباتات التي تتنوع بين الفصول والمواسم التي يتغذى منها النحل في المناطق السهلية والجبلية ، وهنا كان التركيز على منطقة بني زناسن وعين صفا ولبصارة وغيرها…

يقول مراسلنا إن الحديث  مع ” الأربعة ” المهتمين والمثقفين تطرق إلى الاكراهات والصعوبات التي أصبحت تواجه مربي النحل نظرا للتغير المناخي ، وتقلص المراعي والمراتع، والكيفية التي يجب اتباعها للحصول على عسل بيولوجي طبيعي خال من الشوائب، خاصة وأن عسل النحل في المناطق المغربية التي ذكرناها – وعن  فوائده الغذائية – أصبح مطلوبا عالميا، نظرا لقيمة  وأهمية العسل المغربي في صناعة أدوية لعلاج عدة أمراض مستعصية.

فزيادة على تربية النحل وجمع العسل وتسويقه داخليا وخارجيا فهو مورد رزق لسكان هذه المناطق الجبلية والريفية، ومن هذا المنبر فإننا نوجه نداء إلى المصالح المعنية في إدارة المياه والغابات لكي تتدخل بقوة وجدية لكي توفر النباتات والأشجار والأغراس الطبيعية  التي يحتاجها النحل في غذائه حتى تحافظ على التنوع الذوقي واللوني ( العسل العسلي والعسل البني من شجر الخروب على سبيل المثال …).

إن ترية النحل  وجمع عسل الطبيعي لها علاقة وطيدة وعضوية بالجبال والغابات، وبأوقات التلقيح والتفريخ، فهو ( أي النحل) يتخذ من المغاور وجدوع الأشجار عروشه وبيوته الطبيعية ، وعلى المياه والغابات توفير هذه الظروف الطبيعة وحمايتها وتقنينها  حتى نتمكن من أنتاج سعل بيولوجي طبيعي في هذه المناطق الشرقية النادرة والثمينة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp