استضافة الأديب والفنان العراقي رحمن خضير عباس بوجدة

كما كان مقررا، التأمت ندوة استضافة الأديب والفنان العراقي رحمن خضير عباس بفضاء مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم، نظمها الشاعر عبد القهار الحجاري بتنسيق مع فرع وجدة للمؤسسة، وبمتابعة، وبحضور وازن للجمهور الذي تشكل من قراء رحمن عباس ومحبي رسوماته الكاريكاتورية وأصدقائه ومعارفه ومن متتبعي الفعاليات الثقافية بمدينة وجدة وبالجهة.
قامت بإدارة هذه الندوة باقتدار الإعلامية الأستاذة شفيقة العبدلاوي التي قدمت نبذة عن رحمن عباس الروائي والقاص والكاريكاتيريست وكاتب المقالات النقدية وااسياسية، وتحدثت عن أهمية مثل هذا اللقاء الثقافي، ثم اعطت الكلمة للأستاذة الدكتورة جميلة رحماني التي قدمت مداخلة قيمة عن كتاب رحمن “المغرب بعيون عراقية” تطرقت فيه إلى كتابة الرحلة ورحلة الكتابة، وجمالية المكان وشعريته وضحت فيه الفضاء الداخلي المغلق والفضاء الخارجي المفتوح، واعتماد الكاتب على السرد والوصف…
بعد ذلك أعطت الأستاذة شفيقة الكلمة للأستاذ عبد القهار الحجاري الذي تفضل بمداخلة جنس فيها الكتاب ضمن أدب الرحلة وأبرز مركزية الترحال والاغتراب في أدب رحمن عباس، ووضع كتابه “المغرب في عيون عراقية” في ضوء أبرز مصنفات أدب الرحلة قديما وحديثا.
أعطت الأستاذة شفيقة الكلمة في ختام الندوة للأستاذ رحمن خضير عباس الذي عبر عن عميق امتنانه للحضور وللمشاركين والمنظمين لهذا الاحتفاء، وتحدث عن هواجس رحلته ومصاعبها من العراق نحو المغرب الذي وجد فيه حضنا آمنا هو من مجموعة من العراقيين اللاجئين من بطش الديكتاتورية، ثم رحلته إلى كندا، وتردده المنتظم على بلده الثاني المغرب، وقدم مقطعا من قصته “وجدة وأحزانها الصغيرة” المنشورة ضمن مجموعته القصصية “شظايا أنثوية”
وفي ختام اللقاء وقع الأديب والفنان رحمن عباس نسخا من كتابه للجمهور.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp