الصين: محطة تايوان، بداية نهاية عهد الحلفاء الثمانية

في الثالث من الشهر الجاري ، أصدر وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى والممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي بيانًا مشتركًا اعربوا فيه عن قلقهم إزاء التهديدات التي أعلنتها الصين والتي قد تؤدي إلى تصعيد غير ضروري ، وعدم وجود أي مبرر  لاستخدام زيارة بيلوسي لتايوان كذريعة لعمل عسكري عدواني أو إكراه ، قال البيان أيضًا إنه من الطبيعي أن   يقوم المشرعون بجولات دولية ، وأن سياسة الصين الواحدة لأعضاء مجموعة السبع (حيثما ينطبق ذلك) وموقفها  الأساسي بشأن تايوان لا يزال قائما  ودون تغيير.

وفي رد على ذلك البيان قالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية أن “البيان الذي أدلى به وزراء خارجية مجموعة الدول السبع يجعل المرء يشعر بالارتباك في الزمان والمكان. يبدو أن وزراء خارجية هذه الدول اعتقدوا أنهم يعيشون في عصر قوات الحلفاء الثمانية قبل أكثر من 120 عامًا.

لم يعد عالم اليوم عالماً حيث يمكن للقوى الإمبريالية أن تتباهى بقوتها وتفعل ما تريده على الأراضي الصينية، والصين اليوم ليست الصين القديمة التي تعرضت للتنمر والذبح على يد الآخرين منذ أكثر من 100 عام. يجب أن تستيقظ قوة عظمى. يجب ان يستيقذوا من أوهام وأحلام القوى العظمى!  أود التأكيد على بضع نقاط:

أولاً، للصين الحق في حماية سيادتها وسلامة أراضيها. لا يزال الوضع الحالي في مضيق تايوان متوترًا، وذلك لتجاهل الولايات المتحدة معارضة الصين القوية واحتجاجاتها الصارمة، وتغاضيها عن زيارة الشخصية الثالثة في لحكومة الأمريكية لتايوان على متن طائرة عسكرية أمريكية. إنه حدث كبير ينمي العلاقة الجوهرية بين الولايات المتحدة وتايوان، ويلحق اضرارا جسيمة بمبدأ الصين الواحدة وسيادة الصين ووحدة أراضيها.

لقد أعربت الصين، بشكل مبكر ومتكرر، عن موقفها الصارم المعارض لهذه الزيارة، وشددت على أن الصين تعارض بقوة لنزعة الانفصالية “لاستقلال تايوان” وتدخل القوى الخارجية، ولن تترك أي فضاء لقوى “استقلال تايوان”. وإذا أصرت الولايات المتحدة وتمادت في غيها، فستتحمل جميع العواقب الناجمة عن ذلك. لا يمكن التصنع بعدم إمكانية التنبؤ، جاء الاستفزاز الخبيث للولايات المتحدة أولاً، وجاء الدفاع الشرعي للصين بعد ذلك. في مواجهة الاستفزازات الكيدية التي تنتهك بشكل صارخ سيادة الصين وسلامة أراضيها، فإن التدابير المضادة التي تتخذها الصين لها ما يبررها ومشروعة وضرورية ويجب أن تكون حازمة وقوية. العالم يرى هذا بوضوح شديد.

لقد أدلت أكثر من مائة دوله، وعلى الفور، بصوتها العادل، مؤكدة ضرورة الالتزام بمبدأ الصين الواحدة ودعم الصين في حماية سيادتها وسلامة أراضيها. فلو كانت تلك الدول القليلة المعنية مهتمة حقًا بالسلام والاستقرار في مضيق تايوان، لكان عليها العمل مبكرا على اقناع الولايات المتحدة بعدم القيام باستفزازات خطيرة ومتهورة وغير مسؤولة ضد الصين. قبل زيارة بيلوسي لتايوان، تظاهرت هذه القلة القليلة من الدول بالصمم والبكم، ولكنها الآن تقفز لاتهام الصين باتخاذ إجراءات عادلة، للتكشف بذلك نفاقها ووجوهها القبيحة.

ثانيا، مبدأ صين واحدة هو الأساس السياسي الرئيسي لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الدول السبع والصين. لطالما عارضت الصين بشدة أي شكل من أشكال التبادلات الرسمية بين تايوان والدول التي على علاقات دبلوماسية مع الصين. كان على رؤساء المجالس التشريعية لحكومات الدول السبع الالتزام بالسياسات الخارجية التي تعترف وتلتزم بها هذه الحكومات. إذا لم تفعل حكومة دولة معينة أي شيء إزاء ما ينتهك سياستها الخارجية، وتركه وشأنه، فسوف يثبت ذلك فقط عدم كفاءتها السياسية، وحكمها غير الفعال ، وخيانتها الدولية. إن ممارسة اللعب بالكلمات أو الغش في أخطر القضايا لا طائل من ورائها ولن يكون لها أي تأثير.

ثالثًا، هناك صيغة واحدة ومعنى واحد لمبدأ الصين الواحدة، أي لا يوجد سوى صين واحدة في العالم ، ، وتايوان جزء من الصين ، وحكومة جمهورية الصين الشعبية هي الحكومة الشرعية الوحيدة التي تمثل الصين كلها . وهذا منصوص عليه بوضوح في القرار 2758 الصادر عن الدورة السادسة والعشرين للجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1971. ومن القواعد الأساسية للعلاقات الدولية، والأساس السياسي لاقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين و181 دولة، بما في ذلك الدول السبع، ولا يسمح بإدخال أي ملاحق فرضية، ولا يسمح بأي تحريف أو تفسير خاطئ.

رابعاً، من حيث التاريخ والواقع، فإن أعضاء مجموعة السبع برئاسة الولايات المتحدة هي المتحدثة الرسمية باسم “العدوان” و “الإكراه”. عندما يتعلق الأمر “بالعدوان” أو “الإكراه”، يجب على دول مجموعة السبع ارتداء هذه القبعة بنفسها، يجب ان لا تنسى أن هذه الدول السبع لا تستطيع تمثيل المجتمع الدولي. ، وأن وجهات نظرها لا تشكل الا الأقلية . كما أشار الباحث السنغافوري ما كايشو قبل أيام قليلة، ان مجموعة السبعة منخرطة في ديكتاتوريات استبدادية على المستوى الدولي، وهو ما انعكس أيضًا بشكل كامل في هذا البيان. أخيرًا أود أن أذكر وزراء خارجية هذه الدول السبع مرة أخرى ، نحن الآن في العقد الثالث من القرن الحادي والعشرين ، فاذا  كانت أذهانها لا تزال عالقة عند أكثر من 100 عام خلت ، فستكون هناك مشاكل”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp