شهادة جد مؤثرة من أحد كبار الجراحين المغاربة في تضامنه مع البروفيسور عدنان بنزيرار.

د نبيل صدقي

عدنان بنزيرار لمن لا يعرفه هو صديقي منذ أيام الدراسة بالكلية…إبن المنطقة الشرقية و ابن عائلة محافظة ربته منذ أن كان طفلا على حب الوطن و مجابهة الشر و عدم السكوت عليه إضافة إلى تغليب مصلحة المجتمع في حال تعارضت مع مصلحة الشخص.

هكذا عهدته و هكذا ألفناه في فضاء الداخلية (لانتيرنا) ، في المستعجلات، في مصالح الإنعاش ، في القوافل الطبية، في أي مناسبة كانت تستوجب تضحية (،زلزال الحسيمة، حرب غزة، مساعدة أطباءالحراسة في حال غلبوعلى امرهم….الوقفات النضالية أمام الإدارة، الوزارة….و زيد و زيد.)

و في نفس الوقت عدنان بنزيرار أبدا ما سمعته يتفوه بكلام تافه او فاحش او يقلل احترامه لأي صديق ، أستاذ، ممرض او اي شخص مهما كانت مرتبته الإجتماعية. مروره في اي مصلحة كانت تدفع الأساتذة المشرفين عليه كما الممرضين و الاداريين الى مطالبته بالبقاء معهم . باختصار إنسان هباه الله باخلاق يتمناها اي شخص لأطفاله.

شخصيا توطدت علاقتي به منذ بدأنا التخصص في جراحة العروق في مصلحة الجراحة D و لمست فيه خصال اسمع عنها فقط في القصص: مساعدة الضعيف، مجابهة الظالم مهما كان جبروته، العفاف، حب العلم و التعلم ثم التعليم، و لهذا عمل كل ما في جهده من أجل الرجوع إلى المنطقة الشرقية و محاولة المساعدة على بناء مستشفى جامعي يليق بسكان المنطقة، يقدم خدمات صحية لا تقل عن مثيله في باقي المدن تم الإشراف على تكوين اطباء اكفاء.

مصلحة جراحة العروق (عمر الماحي و عدنان بنزيرار) في وجدة حاليا من بين المصالح الاكتر نشاط على الصعيد الوطني ، حتى أن المصلحة بدأت تعرف اكتضاض الداخلين و المقيمين لما لمسوه من جودة في التاطير و كفاءة المشرفين عليهم. عدنان بنزيرار حاليا أستاذ التعليم العالي، ومع هذا لا زال لديه سعة الخاطر لتاطير طبيب متمرن أو مقيم سنة اولى و الإشراف عليه مباشرة في قاعة العمليات. آخرون بدلا من ذلك يمضون اوقاتهم في انشطة اخرى….

صراحة لا أعلم حيتيات الواقعة و لكن أكاد أجزم أن عدنان بنزيرار إذا ما تعرض لاي مضايقات او اعتداء لفضي أو جسدي فسيكون بالضرورة لأنه اوجعهم و عرى مكامن ضعفهم و عكس لهم وجههم القبيح. أعرف عدنان ، أبدا ما سعى لمرتبة أو مال أو وجاه،لا اضنه يركب سيارة ألمانية أو عنده ارصدة مخبأة أو شقق فاخرة علما بأنه جراح جد ماهر في اختصاص مطلوب و من السهل جدا لواحد عنده القليل من كفاءة بنزيرار أن يصنع ما قلته سالفا . أعلن تضامني اللا مشروط مع صديقي عدنان بنزيرار و أطلب منه ومن اي غيور على المستشفى و المنطقة الشرقية و الوطن ألا يتوقف عن فضح اي تلاعبات الهدف منها مصالح شخصية جد ضيقة و المساس بالصالح العام ……..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp