التحرش الجنسي بمجلس أكادير .. منتخب يغرق هاتف مرتفقة بالأفلام الإباحية

بعد فضائح “التحرش والابتزاز الجنسي” داخل الجامعات المغربية، تفجرت فضيحة جديدة لا تقل خطورة عن سابقاتها، بطلها أحد المنتخبين بالمجلس الجماعي لمدينة أكادير الذي يرأسه رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش.

وذكرت مصادر مطلعة، أن أحد المنتخبين بالمجلس الجماعي لأكادير استغل منصبه للتحرش بسيدة جنسيا، بعد أن حصل على رقم هاتفها بداعي التواصل معها فيما بعد بخصوص مآل مصلحتها الإدارية التي قدمت من أجلها إلى مكتبه.

وأوردت المصادر ذاتها، في تفاصيل الفضيحة، أن السيدة تفاجأت بالشخص المعني يراسلها على تطبيق “الواتساب” باعثا إليها أفلاما وفيديوهات إباحية، محاولا إقناعها بإقامة علاقة جنسية معه.

وتوصلت الضحية، تضيف المصادر، في غضون ثلاثة أيام فقط بالعشرات من الرسائل النصية ذات طابع إباحي حاول من خلالها استمالتها لإشباع رغباته الجنسية، إلى جانب أن المنتخب أغرق هاتف المرتفقة بصور وفيديوهات إباحية.

وإلى ذلك، أكدت المصادر ذاتها، أن السيدة تستعد لرفع شكاية لدى القضاء المختص مرفقة بالأدلة والحجج ضد هذا المنتخب بالمجلس الجماعي لأكادير، تتهمه بالتحرش الجنسي باستغلال منصبه.

وجدير بالذكر أن فضائح التحرش الجنسي تفجرت، في الأشهر القليلة الأخيرة، داخل عدد من المؤسسات العمومية والمجالس المنتخبة، أبرزها ما أصبح يعرف بملف “الجنس مقابل” النقط وهي القضية التي يتابع فيها 5 أساتذة بكلية الحقوق سطات، بتهم ثقيلة تتعلق بالاستغلال الجنسي لطالبات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp