بعد فرنسا.. الفاتيكان يحقق في اعتداءات جنسية على أطفال بكنائس إسبانيا

ذكرت تقارير إعلامية، أن الفاتيكان وهو رأس الكنيسة الكاثوليكية حول العالم، فتح تحقيقا داخليا فى اتهامات طالت 251 رجل دين من أعضائها بارتكاب اعتداءات وتعديات جنسية ضد أطفال قصر على مدار 75 عاما.

وجمعت صحيفة “إل باييس” في تقرير إحصائي، شكاوى على مدار سنوات ضد 251 من القساوسة والكهنة في الكنيسة الكاثوليكية بإسبانيا، موردة أن بابا الفاتيكان “فرانسيس” تسلم التقرير المكون من 385 صفحة في 2 من دجنبر الجاري”، لافتة إلى أن التقرير يضم وقائع وشكاوى ارتكبت بين الأعوام 1943 و2018.

والأحد، أعرب مؤتمر أساقفة إسبانيا عن اهتمامه واستعداده لإجراء التحقيق في جميع حالات الاعتداءات ودعا ضحايا الاعتداءات الجنسية والعنف بتقديم شهاداتهم.

وقال متحدث باسم المؤتمر الأسقفي الإسباني ـ لم تتم تسميته ـ في تصريحات صحفية إنه منذ عام 2001 “تلقى الفاتيكان بالفعل 220 شكوى تتعلق بالعنف الجنسي في الكنيسة الإسبانية”.

يُذكر أن الكنيسة الكاثوليكية في إسبانيا ترفض أن تفتح بنفسها تحقيقا حول التعديات الجنسية التي ارتكبها كهنة ضد قاصرين، حسب تقارير إعلامية.

وهذه الفضيحة الجنسية ليست الأولى التي تهز الكنيسة الكاثوليكية في أوروبا. ففي أكتوبر الماضي، أصدرت لجنة تحقيق مستقلة حول التعديات الجنسية على الأطفال تقريرا مروعا أفاد عن وقوع أكثر من 216 ألف طفل وشاب ضحايا رجال دين كاثوليك في فرنسا بين 1950 و2020.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp