لشكر: سنضطر إلى تغريم المواطنين في حالة استمرار العزوف والعثماني هو نقطة ضعف الحكومة

أعرب الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إدريس لشكر، الخميس 29 يوليوز الجاري، عن تأييده لفرض غرامات على المواطنين الذين يختارون العزوف عن المشاركة في الانتخابات.

وقال لشكر، حين حلوله ضيفا على وكالة أنباء المغرب الرسمية، ”سننتظر الانتخابات المقبلة إذا تمكنا من محاربة العزوف دون عقوبات زجرية لن نكون بحاجة إلى فرض غرامات”؛ لكن إذا ما لم يتحقق ذلك؛ فـ “مما لا شك فيه أن المواطنة لها ثمن”.

ومن جهة أخرى، لم يخفي الكاتب الأول “للوردة” تفاؤله بشأن نتائج الاستحقاقات المقبلة، حيث توقع أن يحتل حزبه إحدى المراتب الثلاثة الأولى خلال الانتخابات المزمع تنظيمها يوم 8 شتنبر القادم.

وأوضح لشكر أن طموح حزبه هو نتيجة للجولة التي نظمها مؤخرا في عدد من المدن، من أجل التعبئة والتحضير للاستحقاقات القادمة، وان المؤشرات التي جمعها تذهب في اتجاه تبوء الحزب مكانة متقدمة في الانتخابات القادمة.

لم يتردد الكتاب الاول للإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، في وصف رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، بكونه “نقطة ضعف الحكومة”.

وأضاف لشكر ممعنا في مهاجمة العثماني، خلال حلوله ضيفا على ملتقى وكالة المغرب العربي للانباء، الخميس، أن رئيس الحكومة شكل مصدرا هاما لهدر الزمن الحكومي.

وبرر لشكر ذلك، بكون العثماني “لم ينجز دوره كمنسق بين مكونات الحكومة وفق المطلوب، وهو الأمر الذي خلق تناقضات في الأداء القطاعي لنفس الحكومة، فالحكومة اليوم هي أقرب إلى حكومة تصريف أعمال، ويصعب أن تقرر في القانون المالي المقبل الذي سيكون شأنا يهم الحكومة المقبلة”.

وحسب الكاتب الأول لحزب الوردة، “كيف يعقل أن تنخرط الحكومة في مشاريع قوانين بإشراف رئيس الحكومة، وعند عرض المشاريع على البرلمان يتم التصويت ضد هاته المشاريع من طرف نواب حزب رئيس الحكومة..”.

وفي سياق آخر، لم يعط لشكر أي موقف بخصوص نية الحكومة رفع الدعم عن غاز البوتان والسكر، وعلق قائلا إن هذا الأمر شأن يهم الحكومة المقبلة.

وأوضح لشكر، أنه “في ليلة الانتخابات تكاد تكون الحكومة حكومة تصريف الأعمال والتوجهات، التي ستفرزها صناديق الانتخابات والحكومة المقبلة هي التي ستقرر بالنسبة لرفع الدعم من عدمه.”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp