إبراهيم عزيزي: لائحة “العداء” يحمل برنامجا طموحا بعيدا عن النسخ و عن تكرار نفس الخطاب

إختار إبراهيم عزيزي رئيس جمعية تجار سوق مليلية، عضو غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الشرق خوض تجربة ثانية من غمار الانتخابات المهنية بهدف استكمال ترافعه ودفاعه على فئة التجار بعمالة وجدة أنكاد وجهة الشرق عموما.
واعتبر عزيزي في تصريح لموقع “جيل 24” أن التجربة الثانية له سيخوصها رفقة وجوه وكفاءات مشهوظ لها بالاستقامة وتنال حب تجار مدينة وجدة، لما يقدمونه خدمة للقطاع ودفاعا عن منتسبيه في ظل الازمات التي يعرفها.
واكد عزيزي على أنه بمعية الوجوه التي اختارت لائحة مستقلة رمزها العداء يحمل برنامجا طموحا بعيدا عن النسخ و عن تكرار نفس الخطاب علما أن تجربته خلال الولاية السابقة كانت حبلى بالإنجازات والتدخلات مع الحرص كل الحرص على الدفاع عن مصالح التجار لاسيما وأن جهة الشرق عرفت ركودا اقتصاديا كبيرا قبل وبعد جاءحة كورونا التي فرضت على التجار اغلاقا شاملا وهو ما دفع بهم أولا إلى رص الصفوف وتوسيع دائرة التضامن والتكافل فيما بينهم والمساهمة بشكل كبير في التحسيس بمخاطر الوباء إلى جانب كل الفئات وجمعات المجتمع المدني.
وفضل وكيل اللاءحة المستقلة تقديم حصلية تجربته السابقة مذكرا بخطة بلورة استراتيجية بديلة للنهوض بأوضاع التجار وتقديمها للسلطات المحلية والمنتخبة بعمالة وجدة انجاد، وهو ما ساهم بشكل كبير في العمل على تقديم العديد من الحلول بشكل تشاركي.
كما عمل السيد إبراهيم عزيزي على رفع معاناة التجار إلى رئيس الحكومة خلال زيارته لمدينة وجدة في المقابل عمل على إيصال نفس المعاناة إلى قبة البرلمان.
وذكر عزيزي زملاءه من التجار بتواصله الدائم مع المسؤولين والمعنيين حيث قام كذلك بإيصال أزمة التاجر والتجارة بوجدة لوزير التجارة والصناعة والخدمات خلال مناسبتين الاولى بوجدة الثانية بمدينة بمراكش وهو ما خلف انطباعا حسنا لدى التجار الذي لم يسبق لأحد أن اسمع صوتهم خارج المدينة. الى ذلك أكد عزيزي على أنه وانطلاقا من مسؤوليته كمنتخب واكب عملية تسجيل التجار في الضريبة المهنية الموحدة، من خلال وساطة بناءة ومسؤولة بين التجار والمنتخبين والسلطات والإدارات الجهوية لحل مشاكل التجار، مع مصاحبتهم بمختلف الأسواق خلال أزمة كوفيد19 وخاصة أيام الحجر الصحي.
وتقديرا المسؤولية الاي وضعها فيه التجار عمل عزيزي على المواكبة الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للتجار بمدينة وجدة، مستعينا بفضيلةةالانصات وحل المشاكل في إطار المستطاع، وكذا
المساهمة في تنظيم الأسواق رفقة رؤساء الجمعيات التجارية الشريكة.
ولأجل مقاربة تساكية اكثر نجاعة وضع وكيل لائحة العداء صنف التجارة برنامج عمل يروم استكمال جميع الأوراش المتعلقة بالتجارة والتجار حيث أكد في ذات التصريح على أنه ملتزم كعادته بمصاحبة كل التجار من أجل الاستفادة من خدمات التغطية الاجتماعية؛ مع بلورة استراتيجية تجارية للنهوض بأوضاع التجارة بعمالة وجدة انجاد في ظل أزمة كوفيد 19 والترافع كالعادة لدى المسؤولين لنتزيلها.
كما أكد مرة أخرى على أن مهمته العمل بكل تفاني لإيصال صوت التاجر بكل أمانة للهيئات المهنية التجارية؛
مع مواكبة التجار في التسجيل في الضريبة المهنية الموحدة؛ والدفاع عن نظام ضريبي محفز في ظل الأزمة التجارية بالمدينة والجهة.
مؤكدا عزمه مواصلة الترافع بهدف خلق صندوق تضامني خاص بالتجار والتجارة والبحث الجماعي عن سبل تمويله، مع الحرص على مواكبة الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للتجار بعمالة وجدة انجاد.
وفي الأخير وعد التجار بدعم وتطوير قدراتهم من خلال اقتراح دورات تكوينية في مجال التجارة الرقمية والمجالية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp