اسحاق شارية يقرر اللجوء إلى القضاء في مواجهة الجهات التي زعمت أن هاتفه تعرض للتجسس

استنكر اسحاق شارية الأمين العام للحزب المغربي الحر انتهاك معطياته الشخصية، معلنا أنه سيسلك كافة المساطر القانونية في مواجهة الجهات المسؤولة على هذا الانتهاك، مؤكدا أن هاتفه لم يخضع لأي خبرة تقنية ولا لأي عملية “تجسس” كما تزعم “فوربيدن ستوري” و “أمينستي”.

وفي ما يلي نص التدوينة:

“فوجئت بإدراج إسمي وصفتي في تقرير منشور على جريدة لوموند الفرنسية في عددها الأخير ضمن لائحة من الشخصيات العمومية المغربية يدعي التقرير والمقال تعرض هواتفهم للإختراق بنظام التجسس “بيكاسوس”.

‏‎وإذا كان من أدبيات التحقيقات الصحفية وحتى القضائية ضرورة التواصل مع المعني بالأمر وإخضاع هاتفه للخبرة التقنية.

‏‎فإني أؤكد للرأي العام الوطني والدولي بأن المشرفين على هذه التحقيقات أو المقال الصحفي لم يكلفوا أنفسهم عناء التواصل معي قبل استخدام معطياتي الشخصية في أي مقال أو وسيلة إعلامية، كما أن هاتفي الشخصي لم يكن موضوع أي خبرة كيفما كان نوعها.

‏‎وهو الأمر الذي يجعلني مضطرا لسلوك كافة المساطر القضائية الوطنية والدولية من أجل الحقيقة، خصوصا إذا ثبت لي أن الشركة الإسرائيلية صاحبة برنامج بيكاسوس قد اخترقت فعلا هاتفي وسلمت معطياتي الشخصية لمؤسسات دولية وصحف عالمية قصد استعمال إسمي وصفتي كأداة للضغط أو الإبتزاز أو المتاجرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp