حفصة بوطاهر تكرم وفادة الجامعي برد مختصر مفيد… رياضة ركوب الأمواج خطيرة على الهواة

ردت الصحافية حفصة بوطاهر، ضحية جريمة الاغتصاب والاعتداء الجنسي الذي أقدم عليه في حقها الصحافي الموقوف حاليا عمر الراضي، على ما نشرته مواقع عدة لما سمي ببيان تضامني للجامعي بوبكر مع كل من الريسوني والراضي، وكلاهما متهمان في جرائم اعتداءات جنسية.

بوطاهر اكرمت وفاة بوبكر برد مختصر مفيد، لم تكلف فيه نفسها عناء الشرح والتحليل والمناقشة، فالموضوع واضح ولا يحتاج إلى تبيان، بل يحتاج إلى تقريع وتنبيه.

ونشرت حفصة تدوينة مركزة على صفحتها بالفيسبوك، قالت فيها “عدت من جديد”، وأضافت كعنوان “الموضوع: رياضة ركوب الامواج وخطورتها على الهواة”.

واعتبرت حفصة بوططاهر، أنه “بعد التصريح التضامني للصحافي Aboubakr Jamai  مع متهم بالاغتصاب دون النظر الى ضحيته، هو قمة العبث بكرامة الضحية كإنسانة.. ومحاولة لتغليط الرأي العام للتعاطف مع مؤتي الجرائم الجنسية.”

وأضافت بوطاهر في تدوينتها، “سيدي، زميلي.. قد اتفهم تعاطفك وتضامنك مع الذكر بمنطق انصر اخاك ظالما او مظلوما، ولكنني اذكرك بأنني امرأة حرة ولست وسيلة بيدك او بيد غيرك لتصفية حسابات واحقاد مع جهات تعنيك..”

وبلغة تعليمية، قالت حفصة في التدوينة نفسها، “بوبكر..البلانشا صعيبة وممكن تنكسر بصاحبها في عمق البحر.. خصوصا اذا كان الراكب بعيد كل البعد عن هذه الرياضة.. القواعد مهمة والمعطيات اهم.  اذا كانت مغلوطة يصعب التعامل مع المواج..”

واكملت بوطاهر قائلة، “نعود.. سيدي الفاضل.. لن تخرصنا مثل هذه التصريحات، لا أنا ولا غيري من الضحايا على الاستغلال الجنسي، الذي بات في شريعتكم مباحا.. بل وعاديا وكأننا دمى خلقت لتلبية نزواتكم العابرة..”

وختمت الصحافية حفصة بوطاهر تدوينتها المركزة والبليغة بالتأكيد على أنه “لا للإفلات من العقاب.”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp