تخصيص 26 مليون درهم لتهيئة موقع اكتشاف بقايا أقدم إنسان عاقل في التاريخ

رصدت وزارة الثقافة والشباب والرياضة – قطاع الثقافة، ميزانية تناهز 26 مليون درهم، تحت إشراف المديرية الجهوية للثقافة بمراكش، لبناء مشروع مركز لتفسير التراث، وتهيئة موقع اكتشاف أقدم جمجمة إنسان عاقل في العالم المتواجد بجبل إيغود بإقليم اليوسفية.

وأفاد مدير المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط، عبد الواحد بنصر، أن هذا المشروع يندرج في إطار مشروع جهوي للنهوض بجماعة ثلاثاء إيغود، والمداشر التابعة لها، وهو مشروع ملكي للنهوض بالمنطقة، إثر الاكتشاف الذي تم بجبل إيغود.

وأوضح بنصر في تصريح صحفي، أن من بين المشاريع العديدة المبرمجة مشروع مركز لتفسير التراث، خاص بالموقع، “من بين مزاياه أنه لأول مرة سنجد موقعا أثريا مرفوقا ببنية تحتية تسمح بالاطلاع عليه أكثر”، خاصة عند استحضار التخوف من أن موقعا من هذا القبيل “قد يقع له مثل ما وقع لمحطة الرباط المدينة”.

وأبرز أن هذا المشروع “لا يمس الموقع الأثري”، فيبقى قابلا للرؤية، والبناية تبقى أسفله، كما أن من مزاياه أيضا كونه “لبنة لتطوير البحث في الموقع، إضافة إلى عرضه اللُّقى، وتقديمها بطريقة عصرية، من خلال التقنيات الحديثة”، لافتا إلى أن هذا المركز “يقوم تقريبا بدور متحف، لكنه سيكون خاصا بالموقع، يقرّب منه أكثر، ويرافق الزائر، ويتيح له فرصة للاطلاع عليه من جميع جوانبه، بما فيها اللُّقى الأركيولوجية تذكيرا وتعريفا”.

ويذكر أن لاكتشاف بقايا أقدم إنسان عاقل في التاريخ بجبل إيغود أثر حاسم غيَّر عددا من الاستنتاجات العلمية في العالم بأسره حول تاريخ البشرية؛ وهو اكتشاف أعلنت نتائجه سنة 2017، بعد عمل باحثين مغاربة وألمان، من بينهم عالم الآثار عبد الواحد بنصر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp