المعارضة تتمسك باعتماد عدد المسجلين في تحديد القاسم الانتخابي وإلغاء العتبة

اقترحت الأحزاب الثلاثة المشكلة للمعارضة، ضمن تعديلاتها على مشاريع القوانين الانتخابية، تعديل القاسم الانتخابي باحتسابه على أساس عدد المسجلين، مع إلغاء العتبة بشكل نهائي.

وقدم كل من حزب الأصالة والمعاصرة وحزب التقدم والاشتراكية إلى جانب حزب الاستقلال، مجتمعة، تعديلا على المادة 84 من مشروع القانون التنظيمي المتعلق بمجلس النواب، يقضي بتوزيع المقاعد على اللوائح بواسطة قاسم انتخابي يستخرج عن طريق قسمة عدد الناخبين المقيدين بالدائرة الانتخابية على عدد المقاعد المخصصة لها، وتوزع المقاعد الباقية حسب قاعدة أكبر البقايا وذلك بتخصيصها للوائح التي تتوفر على الأرقام القريبة من القاسم المذكور. 

وإلى جانب ذلك، أكدت المعارضة على ضرورة حذف الفقرة الأولى من المادة المذكورة، والتي تنص على أنه “لا تشارك في عملية توزيع المقاعد، لوائح الترشيح التي حصلت على أقل من 3 بالمائة من الأصوات المعبر عنها في الدائرة الانتخابية المعنية”، وهو ما يعني أنها مع إلغاء العتبة بصفة نهائية. 

وعللت أحزاب المعارضة تعديل القاسم الانتخابي على أساس عدد المسجلين، “تحقيقا لتمثيلية موسعة للناخبين برسم الدائرة المحلية، ولفتح المجال أمام كافة القوى السياسية للمشاركة في القرار من خلال المؤسسة التشريعية”. 

وبخصوص حالات التنافي، فقد اقترحت أحزاب المعارضة توسيع حالات تنافي العضوية في مجلس النواب لتشمل رئاسة مجالس العمالات والأقاليم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
× GIL24 sur WhatsApp