جرسيف: توفير الأمن مطلب المحتجين بثانوية المستقبل التأهيلية

أحمد الصبار

يعرف محيط عدد من المؤسسات التعليمية بتراب إقليم جرسيف عامة وبمحيط مجموعة من المؤسسات التي تقع ببعض النقاط المحادية للأحياء الهامشية التي أضحت تلفظ عددا من الخارجين عن القانون والمبحوث عنهم، رغم مجموع التدخلات التي تقوم بها خلايا الأمن المدرسي بالمنطقة الإقليمية للأمن الوطني بجرسيف، والتي أصبحت قبل أي وقت مضى محتاجة إلى زيادة عدد عناصرها لتغطية ما يمكن تغطيته حماية للأطر الإدارية والتربوية والتلاميذ على حد سواء.
شهد بهو ثانوية المستقبل التأهيلية بحي الشويبير صباح هذا اليوم 23 فبراير 2021 وقفة احتجاجية جسدتها الأطر العاملة بها، احتجاجا على ما أسمته غياب الأمن بمحيط المؤسسة التي تقع في منطقة هامشية من المدار الحضري جنوب مدينة جرسيف، هذه الموقفة التي جاءت بعد سلسلة من الاعتداءات والتحرشات التي طالت أطر المؤسسة وخاصة الاستاذات وتحديدا عند أوقات الخروج في المساء، وكان آخرها ما تعرض له حارس أمن المؤسسة من تعنيف جسدي من طرف أحد “المتسكعين” بباب الثانوية وهو يحاول اقتحام المؤسسة، حسب ما أفاد به أحد الأساتذة المحتجين لمراسل الجريدة.
وطالب المحتجون صباح اليوم بالثانوية التأهيلية المستقبل، السلطات الأمنية والإقليمية بتوفير الأمن بمحيط المؤسسة للتلاميذ والتلميذات ولجميع الأطر الإدارية والتربوية، داعين في الوقت ذاته الى المراقبة الصارمة لبعض المرافق المجاورة للمؤسسة والتي تعتبر نقطا سوداء وملجئ لكل من لا شغل له إلا انتظار أوقات الخروج والدخول.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*