الرئيس شي يجري محادثة هاتفية مع نظيره الأمريكي بايدن

تبادل الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره الأمريكي جو بايدن، يوم الخميس 11 فبراير، التهاني بمناسبة السنة القمرية الصينية الجديدة.وفي محادثة هاتفية بين الزعيمين، قدم بايدن تهانيه للشعب الصيني متمنياً له السعادة والتوفيق في العام الجديد.وهنأ شي، مرة أخرى، بايدن على تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة، وتمنى للشعبين الصيني والأمريكي عام ثور كله سعادة وخير.

 وأشار شي إلى أن إعادة العلاقات الصينية الأمريكية  إلى مسارها وتطويرها أهم حادث في مجال العلاقات الدولية خلال أكثر من نصف قرن مضى، مبيناً أنها تقدمت باستمرار وحققت الإنجازات الموجودة الآن رغم أنها شهدت تعرجات وصعوبات غير قليلة في الفترة الماضية، ما عاد بالخير والنفع على شعبي الدولتين ودفع السلام والاستقرار والازدهار في العالم. وذكر شي أن التعاون بين الصين والولايات المتحدة سيفيدهما معاً، بينما سيضر الصراع بكليهما، موضحاً أن التعاون هو الخيار الصحيح الوحيد للجانبين ويمكن له أن ينجز أموراً عظيمة كثيرة لصالح البلدين والعالم، مؤكداً أن الصراع بينهما سيكون كارثة بالنسبة إليهما وللعالم كله.وقال شي إن العلاقات الصينية الأمريكية أمامها مسار مهم في الوقت الحالي،  لافتاً إلى أن دفع تطوير هذه العلاقات بشكل صحي ومستقر يتوافق مع التطلعات المشتركة لشعبي البلدين والمجتمع الدولي.

وأشار شي إلى قول بايدن من قبل إن أكبر مزية للولايات المتحدة هي أن “كل الاحتمالات مفتوحة”، متمنياً تطور هذه الاحتمالات نحو اتجاه مفيد لتحسين علاقات البلدين.ودعا الرئيس الصيني الدولتين إلى بذل جهود مشتركة والسير معاً، والالتزام بروح عدم الصراع وعدم المجابهة والاحترام المتبادل والفوز المشترك، للتركيز على التعاون وإدارة الخلافات ودفع تطور العلاقات الثنائية بشكل صحي ومستقر لتحقيق المزيد من الفوائد الملموسة للشعبين وتقديم إسهامات جديرة بهما في مكافحة الوباء وتعزيز انتعاش اقتصاد العالم والحفاظ على السلام والاستقرار الإقليمي.

وشدد شي على ضرورة إعادة آليات الحوار المختلفة بين البلدين من أجل فهم سياسات بعضهما البعض بشكل صحيح وتجنب سوء الفهم والتقدير، مضيفا أن على وزارتي الخارجية الصينية والأمريكية تعميق التواصل حول مجموعة واسعة من المسائل في العلاقات الثنائية والشؤون الإقليمية والدولية الرئيسية، بالإضافة إلى إجراء مزيد من الاتصالات بين الهيئات الاقتصادية والمالية ووكالات إنفاذ القانون، وكذلك بين جيشي البلدين.وأكد شي أن الصين والولايات المتحدة باعتبارهما من الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي تتحملان مسؤوليات وواجبات عالمية خاصة في الفترة الحالية التي يواجه فيها الوضع الدولي عدم اليقين، وعليهما التوافق مع التيار العالمي والحفاظ  على السلام والاستقرار في منطقة آسيا والمحيط الهاديء لتقديم إسهامات تاريخية في دفع السلام والتنمية الدوليين.

من جانبه، قال بايدن إن الصين دولة ذات تاريخ طويل وحضارة عظيمة، والشعب الصيني شعب عظيم، مبيناً أن على البلدين تجنب الصراع، والتعاون في مواجهة تغير المناخ وغيره من المجالات الواسعة، مضيفا أن الولايات المتحدة مستعدة لإجراء حوار صادق وبناء مع الصين على أساس روح الاحترام المتبادل لتعزيز التفاهم وتجنب سوء الفهم وسوء التقدير.وقد رأى كلا الزعيمين أن هذه المحادثة الهاتفية بينهما ستطلق إشارة إيجابية إلى العالم، واتفقا على الحفاظ على التواصل الوثيق بينهما بشأن العلاقات الصينية الأمريكية والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*