إسرائيل تدرس إعفاء المغاربة من التأشيرة وتعتزم استقطاب العمال من المملكة

يواصل المسؤولون الإسرائيليون المباحثات مع نظرائهم المغاربة، من أجل تسريع تنفيذ بنود اتفاقية استئناف العلاقات الدبلوماسية الثنائية بين الطرفين، خاصة فيما يتعلق بإعفاء مواطني الجانبين من تأشيرة الدخول، إضافة إلى إمكانية جلب اليد العاملة المغربية للعمل في إسرائيل، وبالخصوص في قطاع التمريض.

وفي هذا الصدد، كشف وزير الداخلية الإسرائيلي ذو الأوصول المغربية، أريي ديري، في تغريدة نشرها على حسابه بموقع تويتر مؤخرا، بأنه تحدث مع نظيره المغربي، وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، واتفق معه على تشكيل فريق عمل مشترك سيعمل على دراسة إمكانية جلب العمال المغاربة للعمل في قطاع التمريض، وإمكانية الإعفاء من التأشيرة.

وأضاف أريي ديري، في تغريدته، بأنه إلى جانب ما تم الاتفاق عليه، استرجع مع وزير الداخلية المغربي ذكريات مدينته التي ترعرع فيها في المغرب، وهي مدينة مكناس، وقد اتفق بعد ذلك على تبادل الزيارات بين الطرفين في المغرب وإسرائيل.

ومن المنتظر أن يعلن المغرب وإسرائيل في المستقبل القريب، عن نتائج الدراسات التي سيجريها فريق العمل الذي سيتم تشكيله من أجل دراسة احتمالية قبول العمال المغاربة السفر إلى إسرائيل للعمل في قطاع التمريض، وإمكانية إعفاء المواطنين المغاربة والإسرائيلين من تأشيرة الدخول سواء إلى المغرب أو إسرائيل.

ويُتوقع بنسبة كبيرة، أن يرتفع عدد اليهود الذي يحلون بالمغرب بعد عودة حركة السفر إلى طبيعتها، بسبب وجود أكثر من 800 ألف يهودي في إسرائيل من أصول مغربية، حيث توقعت وزارة السياحة المغربية، أن يصل عدد اليهود الذين سيحلون بالمغرب فور إطلاق الرحلات المباشرة وتيسير حركة السفر إلى 200 ألف شخص.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*