حزب الحركة الشعبية يحذر من استغلال فاجعة طنجة لأهداف سياسية

دعا حزب الحركة الشعبية إلى فتح تحقيق نزيه وشفاف في فاجعة معمل طنجة، التي راح ضحيتها 28 شخصا، لتحديد الأسباب الحقيقية لهذا الحادث المفجع وترتيب المسؤوليات، محذرا من استغلال هذه الأحداث المؤلمة لأهداف سياسية.

وطالب الحزب، في بلاغ للأمانة العامة التي انعقدت الخميس 11 فبراير الجاري، برئاسة امحمد العنصر، بالعمل على صياغة البدائل والحلول عبر مراجعة جدرية لقواعد الحكامة التنموية والترابية، حتى لا تتكرر مثل هذه الأحداث الأليمة الناجمة عن هشاشة البنية التحتية، والعجز عن الإدماج الإيجابي للقطاع غير المهيكل في الدورة الاقتصادية المنتظمة، وضعف الحكامة.

واعتبر حزب “السنبلة”، أن التساقطات المطرية الاخيرة “مؤشر إيجابي في معالم موسم فلاحي أحسن من سابقيه”، مشيرا إلى أن هذه التساقطات رافقتها فيضانات في بعض المدن وموجات البرد والصقيع، خاصة في المناطق القروية والجبلية.

إلى ذلك أجمع رواد مواقع التواصل الاجتماعي على خطورة مثل هذه الوحدات التي تنتمي إلى القطاع غير المهيكل، والموجودة في أغلب المدن الصناعية والتجارية والفلاحية، وجميع القطاعات الإنتاجية والأعمال الحرة، وتخلف بين الحين والأخر مآسي اجتماعية مؤرقة ومقلقة بسبب حوادث قاتلة لعشرات الأجراء.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*