أرباب الحمامات التقليدية يلتقون العثماني وينددون بتصريح الرميد

أعلنت الجامعة الوطنية لأرباب الحمامات التقليدية والرشاشات في المغرب، عن عقدهم لإجتماع مع رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني.

وأوضحت الجامعة في بلاغ لها بهذا الخصوص، أن الإجتماع تركز على مناقشة المشاكل التي يتخبط فيها القطاع منذ قرابة السنة، بسبب إغلاق الحمامات بمعظم المدن، في ظل إجراءات محاربة إنتشار فيروس كورونا.

وحسب بلاغ الجامعة، فإن ممثليها التقوا قبل أسبوع بمقر رئاسة الحكومة، رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، والذي عبر عن استعداده لمناقشة مطالب الجامعة والمهنيين، وإيلاء  اهتمام خاص، لملف قطاع أرباب الحمامات في القريب العاجل.

وعبرت الجامعة، عن املها في استمرار الحوار مع الجهات الوصية على القطاع لتحقيق باقي المطالب، على رأسها فتح أبواب باقي الحمامات المغلقة، وإيجاد صيغ لجبر الضرر، الذي لحقهم من جراء الإغلاق التعسفي، وفقدان عملهم.

كما تضمن بلاغ الجامعة، تنديدها بتصريح مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، والذي تحدث عن “كون الحمام فضاءا مغلقا وخصبا لانتشار فيروس كورونا”، مشيرة إلى أن “استنتاجه لا ينبني على برهان علمي، جاء كنتيجة بحث، ودراسة ميدانية لقطاع الحمامات”.

والجدير بالذكر، أن وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والمجتمع المدني، المصطفى الرميد، كان قد أعلن الإثنين، عن قرب موعد تعويض مستخدمي الحمامات التقليدية التي تم إغلاقها جراء تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، عن فقدان شغلهم، مشيرا إلى أنه تقرر القيام بإحصاء دقيق وشامل لفئة المشتغلين بهذه الحمامات، لتعويضهم عن فقدان مصدر رزقهم، وذلك بعد تداول الرأي بين الجهات المسؤولة، ومعاينة تضرر فئات واسعة من المواطنين والمواطنات ومستخدمي الحمامات من هذا الإغلاق.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*