توقعات الموسم الفلاحي 2020-2021 تتحسن بعد التساقطات المطرية الاخيرة ونسبة العجز تنخفض

كشفت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية والقروية والمياه والغابات، عن تحسن التوقعات بخصوص الموسم الفلاحي 202-2021 بعد التساقطات المطرية الاخيرة التي همت مختلف جهات المملكة.

وحسب بلاغ لوزارة الفلاحة، الجمعة، فإن “عودة الأمطار ساهمت في تسريع وتيرة الحرث والزرع وبيع المدخلات الفلاحية، وخاصة البذور والأسمدة الأساسية”، مضيفة أن “الأمطار الغزيرة والمعممة التي تم تسجيلها خلال العشر الأول من شهر يناير 2021 (83 ملم في المتوسط) كانت مصحوبة بانخفاض كبير في درجات الحرارة، ومواتية لتفريع الزراعات البكرية للحبوب”.

وأفادت الوزارة في البلاغ نفسه، بأن هذه التساقطات المطرية سيكون لها أثر إيجابي للغاية على تطور الموسم الفلاحي من خلال تحسين الغطاء النباتي بشكل عام والمراعي بشكل خاص، وتنشيط أعمال الصيانة (مكافحة الحشائش الكيماوية واستخدام الأسمدة النيتروجينية)، وتحسين احتياطيات السدود ذات الاستعمال الفلاحي ومستويات المياه الجوفية.

وأضافت الوزارة، أن هذه الأمطار ستمكن أيضا من تحسين وضعية الأشجار المثمرة، لا سيما بداية النمو النباتي، وتحسين حجم ونضوج الأصناف المتأخرة والحمضيات، وكذا الأداء الجيد للأشجار المثمرة الجديدة.

واوضحت الوزارة في البلاغ نفسه، أن الأمطار الغزيرة التي همت مختلف جهات المملكة منذ العشر الثالث من شهر نونبر 2020، مكنت من خفض العجز في التساقطات المطرية تدريجيا. وبالتالي، بلغ متوسط التساقطات التراكمي الوطني إلى غاية 13 يناير الجاري، 180.6 ملم، أي بزيادة قدرها 5 في المائة مقارنة بمتوسط الثلاثين عامًا الماضية (172.2 ملم) وزيادة بنسبة 50 في المائة مقارنة بالموسم السابق (120.3 ملم) في نفس التاريخ.

وأبرز البلاغ، أن احتياطي السدود ذات الاستعمال الفلاحي فقد بلغ 5.48 مليار متر مكعب (نسبة ملء 41 في المائة) مقابل 6.23 مليار متر مكعب في الموسم السابق في نفس التاريخ، مشيرا إلى أن إمداد السدود يستمر بفضل الجريان السطحي من المرتفعات، ولا سيما من خلال ذوبان الثلوج.

وبالنسبة لمعدل ملء السدود التي تزود المناطق المسقية، أفاد البلاغ بانها تحسنت بنسبة 99 في المائة باللوكوس، و62 في المائة في الغرب، و36 في المائة في ملوية، و32 في المائة في سوس ماسة، و28 في المائة في الحوز، و21 في المائة في تادلة وورززات، و17 في المائة في تافيلالت، و13 في المائة في دكالة.

وختمت الوزارة بلاغها، بالإشارة إلى أن العجز المائي الملحوظ والتوزيع الزماني والمكاني غير الملائم في بداية الموسم الفلاحي 2020/2021، خاصة من شتنبر إلى العشر الثاني من نونبر 2020، أدى إلى تأخير زراعة المحاصيل الخريفية، كما كان قد أثر سلبيا على حالة المراعي.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*