مبعوث صيني يدعو إلى بذل جهود لتعزيز السلام الدائم في ليبيا

  دعا مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة يوم الخميس إلى بذل جهود لتعزيز السلام الدائم في ليبيا.وقال تشانغ جيون في اجتماع افتراضي لمجلس الأمن بشأن ليبيا: “الوضع الحالي في ليبيا يكتسب زخما إيجابيا. يجب على المجتمع الدولي اغتنام نافذة الفرصة التي تم تحقيقها بشق الأنفس لتعزيز السلام الدائم والتنمية المستدامة في ليبيا”.

وأضاف: “ترحب الصين بتوقيع طرفي النزاع في ليبيا على اتفاق وقف إطلاق النار في 23 أكتوبر في إطار اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5. ونقدر الإرادة السياسية للطرفين لتحقيق وقف إطلاق النار والعمل الذي قامت الممثلة الخاصة بالإنابة (ستيفاني) وليامز وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا”.

وأضاف السفير أن السلام الذي تم تحقيقه بشق الأنفس يمكن توطيده فعلا فقط عندما يتم تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار بشكل فعال، مشيرا إلى أن الصين تدعو إلى التبكير بإنشاء آلية لمراقبة وقف إطلاق النار تكون مقبولة من الطرفين.كما دعا تشانغ الأطراف المعنية إلى مواصلة تعزيز الحوار السياسي.

وقال المبعوث إن “الصين تقدر الجهود التي تبذلها تونس والمغرب ومصر والدول الأخرى في المنطقة وفي الجوار لتعزيز الحوار السياسي الليبي الداخلي وترحب باستئناف منتدى الحوار السياسي الليبي”.

ودعا المجتمع الدولي إلى احترام سيادة ليبيا واستقلالها وسلامة أراضيها بالكامل مع الاستمرار في تعزيز العملية السياسية التي يقودها ويملكها الليبيون في إطار الأمم المتحدة.

وبينما أشار تشانغ إلى أن الإرهاب في ليبيا وما حولها لا يزال يشكل تهديدا مهما للأمن الدولي والإقليمي، قال “يتعين على المجتمع الدولي الحفاظ على درجة عالية من اليقظة وتعزيز التنسيق والتعاون للاستجابة بشكل مشترك للتحديات ومكافحة الإرهاب بكل أشكاله بحزم”، مؤكدا أيضا ضرورة تطبيق العقوبات بحكمة وبطريقة ثابتة.

وقال: “إننا نؤمن على الدوام بأن العقوبات ليست غاية، بل هي وسيلة، ويجب أن تخدم دائما الحل السياسي للقضايا ذات الصلة”، داعيا في الوقت نفسه إلى بذل جهود خاصة لتجنب أي تأثير سلبي على معركة ليبيا ضد كوفيد-19.

وأردف كبير الدبلوماسيين الصينيين في الأمم المتحدة أن الأزمة الليبية مستمرة منذ ما يقرب من عقد، و”هناك الآن بصيص أمل”.وقال السفير إن “الصين ستواصل العمل مع جميع الأطراف لمساعدة ليبيا على تحقيق الاستقرار والازدهار والتنمية على المدى الطويل في وقت مبكر”.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*