الدور التاسعة للمهرجان المغاربي للفيلم تختار عبد السلام الكلاعي رئيسا للجنة التحكيم

وجدة – النسخة الرقمية

اختير المنتج و المخرج السينمائي المغربي عبد السلام الكلاعي رئيسا للجنة تحكيم الدورة التاسعة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة، والمزمع تنظيمه من 25 إلى 29 نونبر 2020، تحت شعار ” وجدة، ملتقى للسينما المغاربية ” ،حيث تنظم جمعية “سيني مغرب” نسخة هذا العام بشكل رقمي، تعرض فقراته وفق برنامج مدروس على المنصات الرقمية و مواقع التواصل الاجتماعي.

و إلى جانب المغربي عبد السلام الكلاعي، اختيرت الممثلة التونسية عائشة بن أحمد، و المخرج السينمائي الليبي أسامة رزق ،و المخرج و مدير الانتاج الموريتاني سيدي محمد شيكر ،و الممثلة الجزائرية ريم تاكوشت أعضاء. وستنكب هذه اللجنة على مشاهدة ستة أفلام سينمائية طويلة من مختلف الدول المغاربية، بالإضافة إلى 12 شريطا قصيرا مشاركا ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان.

هذا، وتعرض الأفلام المغاربية المشاركة في الدورة التاسعة للمهرجان- في نسختها الرقمية، على موقع المهرجان الرسمي ومنصات التواصلالاجتماعي..، خلال 24 ساعة متواصلة لكل فيلم سواء القصيرة أو الطويلة،والتي تمثلالدول المغاربية الخمس، قبل حذفها من الموقع الرسمي للمهرجان من أجل مشاهدتها وتقييمها وتداول نتائجها من لدن لجنة التحكيم الرسمية.

و تتوقع إدارة المهرجان المغاربي للفيلم بوجدة في نسخته الرقمية عن بعد، متابعة عريضة لفعالياتها المختلفة و المتنوعة، خاصة من الجمهور العاشق للسينما والمحترفينمن العرب و المغاربيين ، من مخرجين و منتجين و فنانين و صناع السينما عموما ،بالإضافة للنقاد و الصحافيين و الإعلاميين و الداعمين ، و أصدقاء المهرجان من مختلف دول العالم.

وتتخلل، دورة هذا العام الرقمية 100%، بالإضافة للعروض السينمائية، ورشات تقنية وفنية عن بعد،في المهن السينمائية ككتابة السيناريو والإخراج والماكياج، بالإضافة لماستر كلاس، وندوتين مهمتين، حول السينما والثقافةوالتنمية، والسينما ما بعد كوفيد19، ينشطها دكاترة واساتذة مختصون، وسينمائيون مهتمون، ومتحدثون معروفون على الساحة المغاربية. وتراهن جمعية “سني مغرب ” بكامل اطرها واعضاءها، خلال هذه الدورة الرقمية على استراتيجية جديدة تتخطى فيها الظرفية الراهنة التي يمر بها العالم اليوم بسبب جائحة كورنا،وهي دورة مفصلية في مسار المهرجان الذي قارب عقدا من الزمن من التنظيم المحكم والمواكبة الآنية لجديد السينما المغاربية،والذي جعل المدينة الألفية وجدة وجهة الأشقاءالمغاربيين،وملتقى للسينما المغاربية، وموعدا سنويا للاحتفاء بصانعي الفرجة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*