أخنوش يطرد متزعم الحركة التصحيحية بوعيدة

طرد التجمع الوطني للأحرار، القيادي في صفوفه، الرئيس السابق لجهة كلميم وادنون، عبد الرحيم بوعيدة، بشكل نهائي من الحزب”.

وجاء في المراسلة التي توصل بها بوعيدة من الكاتب الجهوي بالجهة:” عملا بمقتضيات المادة 31 من النظام الأساسي للحزب، يمكنكم استئناف هذا القرار أمام اللجنة الوطنية للتأديب والتحكيم داخل آجال خمسة عشر يوما من تاريخ التوصل”.

وكان بوعيدة توصل باستدعاء من اللجنة الجهوية للتأديب تطالبه بالمثول أمامها، بعدما ما أحال رئيس الحزب عزيز أخنوش ملفه على اللجنة الوطنية للتأديب.

ورفض بوعيدة المثول أمام اللجنة، حيث رد على مراسلتها عبر مفوض قضائي منبها إلى أن الاستدعاء يحمل توقيع “شخص يزعم أنه نائب رئيس اللجنة الجهوية للتأديب والتحكيم، دون تحديد هويته وصفته بشكل قانوني ويضع ختمه وطابعه في الاستدعاء”.

ويأتي طرد بوعيدة في سياق، محاولة إسكات المعارضين، لتدبير رئيس الحزب، عزيز أخنوش، وعلى رأسهم بوعيدة، الذي يتزعم حركية تصحيحية، تنتقد الانفرادية في تسيير الحزب.

و غادر حزب التجمع الوطني للأحرار عدد من القياديين القدامى.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*