أخنوش ينتقد السياسة الاجتماعية للحكومة

انتقد رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار ووزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، ما وصفه بـ “ضعف البعد الاجتماعي في السياسات العمومية خلال عشر سنوات الأخيرة”، كما انتقد ضعف قطاع الصحة، في ظل ضعف ميزانيته وقلة موارده البشرية وغياب خارطة طريق، ودعا إلى المزيد من الإصلاحات في قطاع التعليم، وإنشاء كليات خاصة لرد الاعتبار لمهنة التدريس والأستاذ.

ويشارك حزب التجمع الوطني للأحرار في الحكومة منذ سنة 2013، حيث عوض حزب الاستقلال عقب انسحاب حزب الاستقلال من حكومة عبد الإله بنكيران.

ويتحمل أخنوش حقيبة حكومية منذ سنة 2007 حيث شارك في حكومة عباس الفاسي، بصفته مستقلا، كما شارك في حكومة عبدالإله بنكيران التي تم تعيينها في فاتح يناير 2012 بعد أن قدم استقالته من التجمع الوطني للأحرار، ومن مجلس النواب.

وقال أخنوش، في كلمة خلال افتتاح المؤتمر الاستثنائي للحزب السبت، والذي يتعرض لانتقادات واسعة بسبب تعديل القانون الأساسي بعد انتهاء ولاية أخنوش في 29 أكتوبر، إن أغلب الفئات الهشة لم تشملها التغطية الاجتماعية منتقدا تعثر “صندوق دعم الأرامل” الذي بدأ العمل به قبل 6سنوات لكنه لم يحقق إلا “20 في المائة من الأهداف المسطرة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*