الانحراف الرقمي محور حملة تحسيسية بالوسط المدرسي

أحمد صبار

في اطار الحملات التحسيسية التي تقوم بها الخلية المكلفة بالتحسيس بالوسط المدرسي التي تنظمها المنطقة الإقليمية بشراكة مع المديرية الاقليمية للتعليم بجرسيف ، احتضنت الثانوية الاعدادية ابن الهيثم بحي الشويبير ، صباح الأربعاء 14 أكتوبر 2020 ، أول لقاء خلال الموسم الدراسي الحالي ، شمل حصة تحسيسية في موضوع الانحراف الرقمي وسبل الحماية من الإجرام المعلوماتي ، أطره معمر عمراني عميد شرطة وعبد الكريم اليلولي ضابط أمن، وحضرها تلاميذ السنة الثالثة ثانوي إعدادي وبعض الاطر الادارية والتربوية، في احترام تام للتدابير الوقائية من فيروس كوفيد 19 وفق ما ينص عنه البروتوكول الصحي للوزارة..
بسط المؤطر “العمراني” عرضا قيما تمحورت مواده حول مفهوم الانحراف الرقمي و خصائصه وعلاقته بالجريمة الرقمية و تأثيره السلبي على الشعور بالانتماء الى الوطن والاعتزاز به ، كما أعطى بعض الامثلة للنشاط الإجرامي الرقمي كالتقاط صور الغير دون اذنهم و تغير ملامحها بواسطة برانم وبرامج رقمية ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي بهدف المس بأعراض الناس والتشهير بهم و ترويج الاخبار والصور الزائفة والاشاعة ، و قرصنة المواقع الإلكترونية والولوج غير المشروع إلى مواقع إلكترونية أجنبية ومحلية وتغيير المعطيات والبيانات المعلوماتية الواردة بها و بنظم المعالجة الآلية للمعطيات وأمثلة أخرى لها ارتباط وثيق بالانحراف الرقمي.

تمكنت الفئة المستفيدة من هذا الموضوع من استيعاب مفهوم الانحراف الرقمي وتجلياته ، قبل أن تعطى لهم فرصة للتفاعل مع مضامين العرض من خلال طرحهم لبعض الأسئلة ومناقشة بعض الأفكار التي أعتبرت نماذج حية من الواقع المعاش من داخل المؤسسة التعليمة أو بمحيطها، وبعض الأفعال المرتبطة بالأنتيرنيت التي جرمها القانون وفق ما هو منصوص عليه في المادة 447 من القانون الجنائي.
ركز “معمر العمراني وعبد الكريم اليلولي” في نهاية عرضهم القيم على توجيه مجموعة من النصائح والارشادات الى للتلاميذ المستفيدين ضرورة احترام حقوق الملكية الفكرية و التحلي اثناء ولوج مواقع الإليكترونية بأخلاقيات المواطنة الرقمية والابتعاد عن كل مظاهر التي تسيء إلى الفرد والمجتمع والوطن، والابتعاد عن المظاهر وعن السلوكات التي من شانها ان تسيء الى المواطنة الحقة ونبههم الى ان التحلي بحسن الخلق واحترام الغير يساهم في تعميق رابطة المواطنة بين مختلف شرائح المجتمع.
استحسن الحاضرون، تلاميذ وأطر إدارية، العرض القيم الذي حمل مجموعة من المستجدات في مجال تصدي المملكة المغربية للجريمة الالكترونية وعلاقة ذلك بما هو سائد بالعالم بأسره في إطار شراكات التعاون الدولي .
انتهى هذا النشاط التربوي التحسيسي بتقديم الشكر لكلا المؤطرين وباقي المصالح الامنية بالمنطقة الإقليمية بجرسيف على مجهوداتهم في سبيل استتباب الامن بمحيط المؤسسة و على المبادرات التحسيسية والوقائية التي تهدف الى حماية التلاميذ من كل ما يهدد سلامتهم النفسية والجسدية .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*