المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تشيد بجودة التعاون مع المغرب

أشاد مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، اليوم الثلاثاء  بجودة التعاون القائم مع المغرب ، مبرزا التزام وجهود المملكة لفائدة اللاجئين والمهاجرين في احترام تام لحقوقهم الأساسية.

وقال غراندي ، في معرض رده على تصريح ألقاه السفير الممثل الدائم للمغرب في جنيف ، السيد عمر زنيبر ، بمناسبة الدورة ال71 للجنة التنفيذية لبرنامج المفوضية السامية للاجئين ،” أشكر المغرب وأنا مسرور بجودة التعاون مع السلطات المغربية التي تواصل تدبير ساكنة مختلطة مهمة من اللاجئين والمهاجرين ، في احترام تام لحقوقهم الأساسية “.

وأشار الى أنه أخذ علما بملاحظات السفير زنيبر بخصوص وضعية السكان الصحراويين بتندوف ورفض الجزائر القيام بإحصائهم في انتهاك للمبادئ والقواعد الدولية.

وعبر عن أمله في ” أن يتم إحراز تقدم على المستوى السياسي لهذه الوضعية التي طال أمدها، والتي تنخرط فيها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين منذ عقود”.

وأبرز زنيبر، في مداخلته، أن التفاعل بين المفوضية السامية عبر مكتبها في الرباط والسلطات المغربية المختصة أفضى إلى نتائج إيجابية من حيث حماية اللاجئين وطالبي اللجوء ، بما في ذلك الولوج الكامل للصحة والتعليم ، وكذا مجموعة من فرص التكوين المهني والعمل المستقل والولوج لسوق الشغل.

وذكر أنه ” من خلال استناد إستجابته لكوفيد-19 على مقاربة شمولية وإنسانية بشكل أساسي ، اتخذ المغرب بشكل مشترك مع المفوضية السامية للاجئين مبادرتين هامتين لترجمة هذا المبدأ إلى أعمال ملموسة ، ويتعلق الأمر بالتقييم الشامل للتأثير السوسيو اقتصادي لكوفيد-19 على اللاجئين واتفاق الشراكة المبرم مع المجلس الوطني لهيئة الأطباء بهدف تسهيل الولوج للعلاجات الخاصة لفائدة طالبي اللجوء واللاجئين”.

وأوضح أن هاتين المبادرتين تندرجان ضمن مقاربة متعددة الأطراف وشراكة موصى بها من قبل الميثاق الدولي للاجئين وتم التأكيد عليها في دجنبر 2019 خلال المنتدى العالمي حول اللاجئين في جنيف.

من جهة أخرى، أبرز زنيبر مبادرات التضامن التي اتخذها المغرب على المستوى الدولي في سياق وباء كوفيد-19 ، مذكرا بأن صاحب الجلالة الملك محمد السادس أطلق مبادرة براغماتية موجهة نحو دعم الجهود المبذولة لمكافحة الوباء في إفريقيا.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*