الحرب تشتعل داخل تعاضدية الفنانين بسبب حساب بنكي

بعيدا عن متابعة الإنتاجات الدرامية والكوميدية الرمضانية التي جادت بها قريحة المشهد الفني المغربي، تدور حرب دروس داخل تعاضدية الفنانين، ويتعرض رئيسها السابق الحاج يونس لهجوم غير مسبوق.
وحسب ما ظهر من هذه الحرب، فإن توقيف الحساب البنكي للتعاضدية من طرف الحاج يونس وأعضاء مكتبه هو السبب، حيث عبر عدد من الفنانين عن استنكارهم لهذه الخطوة التي جاءت في وقت حرج.
الإنتقاد لم يكتف بتوجيه اللوم والإستنكار، بل تجاوزه إلى اتهام الحاج يونس ومكتب التعاضدية الذي معه، بالسطو على الحساب البنكي للتعاضدية.
عدد من أعضاء التعاضدية إستنكروا في بلاغ لهم بهذا الخصوص، تصرف الحاج يونس ومن معه، وأكدوا أنه نشر لائحة أعضاء مكتبه الوهمي على صفحته الفايسبوكية التي سرعان ما سحبها.
وتابع الأعضاء الذين يؤكدون شرعيتهم داخل هياكل التعاضية، أن الحاج يونس ومن معه يعتمد أساليب الاستفزاز قصد ترهيبهم بواسطة رسائل عن طريق مفوضين قضائيين، واتصالات هاتفية مستفزة قصد استصدار توقيعاتهم لإضفاء الشرعية على عملهم “اللامشروع”.
كما اعتبروا تصرفات الحاج يونس خرق للنظم الأساسية للتعاضدية ولكل القوانين الجاري بها العمل، وهو ما يدخل في باب التزوير والتدليس والاحتيال وانتحال الصفة بوصفه عملا انقلابيا على الشرعية وقرصنة لحسابها البنكي وعلى الهياكل المنتخبة.
وتساءل الأعضاء، “كيف يسمج الحاج يونس لنفسه بعقد احتماعات لاقانوني بمعية أشخاص دون صفة، وكيف يسمح لنفسه تجاوز الهياكل الحقيقية والقانونية خاصة وأنه لا يملك الصفة القانونية باعتباره مستقيلا”.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*